بديل طبيعي لمكملات فيتامين أ.. 3 فوائد مذهلة يقدمها زيت النخيل لصحتك

بديل طبيعي لمكملات فيتامين أ.. 3 فوائد مذهلة يقدمها زيت النخيل لصحتك

  • الأحد ٧ مارس ٢٠٢١ - ٤:١٤ ص
  • 258

رغم الاستخدامات الواسعة لزيت النخيل، مثل قلي الطعام وحفظ الأطعمة المعلبة وتصنيع مستحضرات التجميل، ولكنه يشهد جدلًا واسعًا حول حقيقة فوائده والأضرار الناجمة عنه.

وعليه، سوف نستعرض في التقرير التالي، فوائد وأضرار زيت النخيل على الصحة العامة، وفقًا لموقع "Webmd".

فوائد زيت النخيل
1- تعويض نقص فيتامين أ
تحتوي بعض أنواع زيت النخيل على نسبة عالية من البيتا كاروتين، وهو مركب عضو يحوّله الجسم إلى فيتامين أ، الذي يساعد على تقوية الجهاز المناعي وحماية العين من الأمراض المرتبطة بتقدم العمر، مثل إعتام عدسة العين والجلوكوما، فضلًا عن دوره الفعال في تعزيز صحة البشرة والشعر.

وأشارت بعض الأبحاث إلى أن إضافة زيت النخيل الأحمر إلى وجبات النساء الحوامل في البلدان النامية، يلعب دورًا كبيرًا في الحفاظ على مستويات فيتامين أ، وحمايتهن من الأعراض الناتجة عن نقصه بالجسم، مثل العمى الليلي وجفاف العين والبشرة وتقصف الشعر وتكسر الأظافر.

وفي إحدى الدراسات، وجد الباحثون أن 8 جرامات من زيت النخيل تعادل فعالية الأقراص المكملة لفيتامين أ، والتي تستخدم في الأغلب لتعويض نقصه بالجسم.

2- تعزيز صحة الدماغ
يتميز زيت النخيل باحتوائه على نسبة عالية من مادة توكوترينول، وهي أحد أشكال فيتامين هـ، وتلعب خصائصها المضادة للأكسدة دورًا فعالًا في تحسين صحة الدماغ وتقليل فرص الإصابة بالسكتات الدماغية وألزهايمر والخرف.

3- مفيد لصحة القلب
يرتبط زيت النخيل في أذهان معظم الأشخاص بأنه مضر بصحة القلب، نظرًا للدهون المشبعة الموجودة به، ولكن الغريب أن هناك دراسة أكدت أنه يحتوي أيضًا على دهون غير مشبعة، تساهم في خفض الكوليسترول الضار بالدم وزيادة مستويات الكوليسترول الجيد، بشرط أن يتم استهلاكه بكمية معتدلة.

أضرار زيت النخيل
- استخدام زيت النخيل في طهي الطعام قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل تصلب الشرايين، لأن الحرارة العالية تغير من تركيبه وتحول الدهون الموجودة به لدهون مشبعة، تؤدي إلى ارتفاع الكوليسترول بالدم.

- لا ضرر من استخدام زيت النخيل كمكمل غذائي، لعلاج نقص فيتامين أ بالجسم، ولكن يشترط ألا تزيد الكمية المستخدمة منه عن 12 جرامًا وألا يتم تناوله لفترة أطول من 6 أشهر، لأن الإفراط فيه قد يشكل خطرًا جسيمًا على الصحة العامة.

- يتداخل زيت النخيل مع فعالية بعض الأدوية، مثل مضادات التخثر، مما يؤدي إلى الإصابة بالنزيف.

فئات ممنوعة من زيت الخيل
لا يناسب زيت النخيل الجميع، حيث هناك فئات أكثر عرضة للإصابة بأضراره، حتى وإن تم استخدامه بجرعات منخفضة، وهي:

- الحوامل: لا ينصح بتناول زيت النخيل -كمكمل غذائي- أثناء الحمل، بل من الأفضل أن يضاف إلى الأطعمة فقط.

- المرضعات: بحسب بعض الأبحاث، قد تتضرر صحة الرضع، إذا تناولت الأمهات زيت النخيل أثناء الرضاعة الطبيعية.

- الأطفال: لم يلاحظ الباحثون أي مشكلات صحية عند استخدام زيت النخيل -كدواء- على الأطفال دون 5 سنوات لمدة 6 أشهر والأطفال فوق 5 سنوات لمدة عام، ولكن هناك شكوك من أن استخدامه في طهي الطعام قد يعرضهم لخطر الإصابة بأمراض القلب.

- مرضى الكوليسترول.

مصدر المقال


الاقسام :



أبحث عن أختبار